منتدى فتيات الابداع
ٱلسًلٱم عليّكم وِرحًمۂ ٱللۂ تُعٱليّ وِبّركٱتُۂ
ٱۂلٱ وِسًۂلٱ بّكل ٱلزٱئرٱتُ ٱلحًلوِٱتُ
منٌوِوِريّنٌ ٱلمنٌتُدُيّ وِنٌرحًبّ بّكيّ يّٱ حًلوِۂ
وِنٌتُمنٌيّ منٌكيّ ٱيّتُۂٱ ٱلرٱئعۂ ٱلتُسًجَيّل وِٱنٌ تُعرفُيّنٌٱ عليّكيّ ٱكثًر
مرحًبّٱ بّكيّ فُيّ عٱلم فّتّيّـآآتّ آلإّبدّآآْعْ للبّنٌٱتُ فُقَطٌ =) ♥♥
منٌوِرۂ ٱلمنٌتُدُيّ يّٱ قَموِرۂ وِنٌتُمنٌيّ منٌكيّ ٱلتُسًجَيّل وِٱلنٌشّٱطٌ

منتدى فتيات الابداع

- التسجيل للفتيات فقط -
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

أهلا بك من جديد يا زائر آخر زيارة لك كانت في آخر عضو مسجل روري_79 فمرحبا به
إحصائيات المنتدى
أفضل الأعضاء هذا الشهر
أخر المشاركات
أفضل الأعضاء هذا الأسبوع
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
سحابة الكلمات الدلالية
أغسطس 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   
اليوميةاليومية
أغسطس 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   
اليوميةاليومية
أفضل الكلمات الدليلية الموسومة
أفضل الكلمات الدليلية الموسومة


شاطر  | 
 

 [ رِحْــلــةُ ضِيــاء ] مع تفسير سورة البقرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوع رسالة
✳ ČiиĐĕяєllα
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

عّـدد ألمّـسـآهــمـأت : : 231
تاريخ التسجيل : 13/07/2014
العمر : 14
الموقع* : الجزائر الحبيبة

مُساهمةموضوع: [ رِحْــلــةُ ضِيــاء ] مع تفسير سورة البقرة   الثلاثاء ديسمبر 30, 2014 2:56 pm

بِــسم الله الرّحــمن الرَّحيم
و الصَّلاةُ و السَّلام على خيرِ الخَلقِ أجمعين ؛
سَـيِّدنا محمَّد و على أله و صحبهِ أجمعين

**

لأنَّ القرآن ضياءُ القُـلوب , و سراجٌ للدّروب ..
أردنا أن يكون لنا معه رحلة ضياء "
نرجُوها مليئةً بالعطاء لقوبنا و قلوبكنّ ()

هنا سندرجُ بإذن الله تفسيرًا لِسُورتَي الفاتحة و البقرة

من كتاب [ أيسر التَّفاسير من كلام العليِّ القدير ]
للشيخ : أبو بكر الجزائري

فمن ستُصافِـحُنا و تكونُ رَفيقَـةَ رِحْـلتِنا :")

( . . يتبـــــع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://chocolate-4-anime.montadalhilal.com/
✳ ČiиĐĕяєllα
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

عّـدد ألمّـسـآهــمـأت : : 231
تاريخ التسجيل : 13/07/2014
العمر : 14
الموقع* : الجزائر الحبيبة

مُساهمةموضوع: رد: [ رِحْــلــةُ ضِيــاء ] مع تفسير سورة البقرة   الثلاثاء ديسمبر 30, 2014 3:01 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

نَبذة عن الكتاب ؛


سهولة هذا الكتاب وسلاستُه تظهرُ من عُـنوانِه فبالفعل هُـو من أيسر
التَّـفاسير ينفع المُبتدىء ولا يَستَغْـني عنه العالم.

يأتي مُصنَّفه بالآية ويشرح مُفرداتها أوَّلا ثُمَّ يشرحُها شرحا إجماليًّا ويذكُر
مُناسبَتها وهِدايتها ما ترْشِد إليه من أحكامٍ وفوائِد مُعتمدا في العقائد
على مذهب السَّلف، وفي الأحكام على المذاهب الأربعة لا يخرج عنه ..


**

نسألُ الله أن يُجمِّلنا بالقرآن و أن يجعلنا عن نواهيهِ مُدبِرات ,
و عن أنوارهِ مُقبلات و أن يجعلنا لهُ من الحافظات ..()
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://chocolate-4-anime.montadalhilal.com/
✳ ČiиĐĕяєllα
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

عّـدد ألمّـسـآهــمـأت : : 231
تاريخ التسجيل : 13/07/2014
العمر : 14
الموقع* : الجزائر الحبيبة

مُساهمةموضوع: رد: [ رِحْــلــةُ ضِيــاء ] مع تفسير سورة البقرة   الثلاثاء ديسمبر 30, 2014 3:04 pm

الفَــاتِحة :

( بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ{1} الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ{2} الرَّحْمـنِ الرَّحِيمِ{3}
مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ{4} إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ{5} اهدِنَــا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ{6}
صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ {7} )

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

شرح الكلمات :


التَّـفسير : لُغة : الشَّرحُ والبَـيان .
واصطلاحًا : شرحُ كلام الله ليُفهم مُراده تعالى منه فيُطاع في أمره ونهيِه
ويُؤخذ بهِدايته وإرشادِه . ويُعتبر بِقصصِه ويتَّعظ بمواعِظه .

السُّـورة : السُّورة قِطعةٌ من كِـتاب الله تَشْتمِل على ثلاثِ آياتٍ فأكثر .
وسُوَر القرآن الكريم مائة وأربَع عشرة سورة أطولها (البَقرة ) وأقصرها ( الكوْثَر )

الفاتحة : فاتِحةُ كُلِّ شَيء بِدايتُه وفاتِحََة القُرآن الكريم الحمدُ لله ربِّ العالمِين
ولذا سُمِّيت الفاتِحة .
ولها أسْماءٌ كثيرة منها أمُّ القُرآن .
والسَّبْع المَثاني وأمُّ الكِتابِ والصَّلاة .

مكِيَّة : المكيُّ من السُّور : ما نزَل بمكَّة والمدنِيُّ منه ما نَزل بالمدينَة .

والسُّوَرُ المَكيَّة غالِـبُها يدُور على بَيان العَقيدة وتَقْريرِها والاحْتِجاج بِها وضَرْب المثل لبَيانِها وتَثْبِيتِها .

وأعظمُ أركانِ العقيدة : تَوحيدُ الله تَعالى في عِبادتِـه , وإثباتُ نُبُوَّةِ رسُول الله صلَّى الله عليه وسلَّم ,
وتقريرُ مَبْدأ المعاد والدَّار الآخرة .

والسُّوَرُ المدنِيَّة يكثُر فيها التَّشريع وبَـيان الأحكام من حَلال وحَرام .

الآيات : جمعُ آيةٍ وهي لُغة : العَلامةُ وفي القُرآن : جُملةٌ مِن كلامِ الله تَعالى تَحمِل الهُدى للنَّاس
بِدَلالتِها على وُجود الله تَعالى وقُدرتِه وعِلْمه , وعلى نُبُوَّة مُحمَّد صلَّى الله عليه وسلَّم ورِسالتِه .

وآياتُ القُرآن الكريم سِتُّ آلافٍ ومائتا آية وزِيادة .
وآياتُ الفاتِحة سَبْعٌ بِدون البَسْملة

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الاستــعاذة
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

شَرحُ الكلِمات:

الاستِعاذة : قَوْلُ العَبْد : أعُوذ بالله مِن الشَّيطان الرَّجيم .
أعُوذ : أسْتَجيرُ وأتَحَصَّنُ
بالله : بِربِّ كُلِّ شيْء والقادرُ على كُلِّ شَيء والعليمُ بِكلِّ شَيء وإله الأوَّلين والآخَرين .
الشَّيْطانُ : إبلِـيس
الرَّجيم : المرجُوم المُبْعدُ المطرود من كُلِّ رَحمَةٍ وخَيْر .

مَعنى الاستعاذة :

أستَجيرُ وأتَحََصَّنُ بالله ربِّي مِنَ الشَّيطان الرَّجيم أن يُلبِس على قِراءتي . أو يُضلَّني فأهْلَكَ وأَشْقَى .

حُكمُ الاستِعاذة :

يُسنُّ لكُلِّ من يُريد قِراءة شَيْءٍ مِنَ القُرآن سُورة فأكْـثَر أن يَقُول أعُوذ بالله من الشَّيطانِ الرَّجيم ثُمَّ يَقرأ .
كما يُستَحبُّ لمن غَضب , أو خَطر ببالِه خاطرُ سوءٍ أن يَسْتعِيذ كذلِك .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://chocolate-4-anime.montadalhilal.com/
✳ ČiиĐĕяєllα
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

عّـدد ألمّـسـآهــمـأت : : 231
تاريخ التسجيل : 13/07/2014
العمر : 14
الموقع* : الجزائر الحبيبة

مُساهمةموضوع: رد: [ رِحْــلــةُ ضِيــاء ] مع تفسير سورة البقرة   الثلاثاء ديسمبر 30, 2014 3:07 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

{ بسم ٱلله الرَّحْمٰنِ الرَّحِيـمِ } * { ٱلْحَمْدُ للَّهِ رَبِّ ٱلْعَالَمِينَ }

البَسْملة :
{ بسم الله الرحمن الرحيم }

شَرح الكَلِمَات:

البسملة : قَول العَبد: بِسم الله الرحمن الرحيم

الإسم :

لَفظ جُعل عَلامَة على مُسَمَّى يُعرف به ويتميّز عن غَيره.

{ الله } :

إسم علم على ذات الربّ تبارك وتعالى يُعرف به.

{ الرحمن } :

اسم مِن أسماء الله تعالى مُشتق مِن الرَّحمَة دالٌّ على كثرتِها فيه تعالى.

{ الرَّحيم } : إسمٌ وصِفة لله تعالى مُشتقٌّ مَن الرَّحمة ومعناه ذُو الرَّحمة بِعِبَاده
المُفَـيِّضُها عَليهِم في الدُّنيا والآخرة.


معنى البسملَة :
ابتَدىء قِرَاءتي مُتبرِّكاً بِاسم الله الرَّحمن الرَّحيم مُستعيناً به عزَّ وجلَّ

حكم البسملة :

مشروعٌ للعبد مطلوبٌ منه أن يُبَسْمِل عند قراءة كل سُورة من كتاب الله تعالى إلاَّ عند قراءة سورة التَّوبة
فإنه لا يُبسمِل وإن كان فى الصَّلاة المفروضة يُبسمل سراً إن كانت الصَّلاة جهرِيَّة.
ويُسنُّ للعبد أن يقول باسم الله. عند الأكل والشُّرب، ولِبس الثَّوب. وعند دُخول المسجد والخُروج منه،
وعند الرُّكوب. وعند كُلِّ أمرٍ ذى بال.

كما يجِب عليه أن يقول بسم الله والله أكبر عند الذَّبح والنَّحر.

الَحْمدُ لله رب العَالمِينَ

شرح الكلمات:

{ الحمـد }: الوَصفُ بالجميل، والثَّـناء به على المَحمود ذى الفَضائل والفواضِل كالمَدح والشُّكر.

{ للـه }:

اللاَّم حرفُ جرٍّ ومعناها الاستحقاقُ أيْ أنَّ الله مُستحقٌّ لجميع المَحامد والله علم على ذات الرَبِّ
تبارك وتعالى.

{ الـرب }

السيِّدُ المالك المُصلح المَعبودُ بحقٍّ جلَّ جلالُه.

{ العالميـن }:

جمعُ عَالم وهو كُلُّ ما سَوى الله تعالى، كعَالم الملائكة وعَالَم الجِنِّ وعالَم الإنس وعالم الحَيوان،
وعالَم النَّبات.

معنى الآية:

يُخبِر تعالى أنَّ جميع أنواع المَحامد من صِفات الجَلال والكمال هيَ له وَحده دُون من سِواه؛
إذ هُو ربُّ كل شيءٍ وخالِقه ومالكه.
وأنَّ علينا أن نَحمدهُ ونُثني عليه بِذلك.

{ ٱلرَّحْمـٰنِ ٱلرَّحِيمِ }

{ الرَّحْمن الرَّحيم }

تَقدَّم شرحُ هاتيْن الكلمَتين في البَسملة. وأنَّهما إسْمانِ وصفَ بهما إسم الجَلالة " الله " فى قولِه:
الحمدُ لله ربِّ العالمين الرحمن الرَّحيم ثناءً على الله تَعالى لاستحقاقِه الحمدَ كُـلَّه .


{ مَالِكِ يَوْم الدِّينِ }
{ مَـٰلِكِ يَوْمِ ٱلدِّينِ }

شرح الكلمات:

{ مَالِك }: المالِكُ: صاحبُ المُلك المُتَصرِّف كيف يشاء.

{ مَلِكِ }
المَلِك ذو السُّلطان الآمر النَّاهي المُعطى المانع بِلا مُمانِع ولا مُنازِع.
{ يومَ الدين }:
يوم الجَزاء وهو يَوم القِـيامة حيث يَجزي الله كُل نفسٍ ما كسبَت


معنى الآية:

تمجيدُ لله تَعالى بأنَّه المالِـك لكلِّ ما في يوم القِيامة حيثُ لا تملك نفسٌ لنفس شيئاً والملِكُ الذي
لا مَلِكَ يوم القِيامة سِواه.

هداية الآيات:

فى هذه الآيات الثَّلاث من الهِداية ما يلي:

1- أنَّ الله تعالى يُحبُّ الحَمْد فلِذا حَمِدَ تعالى نفسَه وأمَرَ عِـباده بِه.

2- أنَّ المَدح يكون لمُقتضٍ. وإلاَّ فهو باطلٌ وزور فالله تَعالى لمَّا حمد نفسهُ ذكَـر مُـقتضى الحَمد
وهو كَوْنُه ربُّ العالمين والرَّحمن الرَّحيم ومالِكُ يومِ الدِّين

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

{ إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ }

{ إياك نعبد وإياك نستعين }

شرح الكلمات:

{ إياك }:
ضمير نَصب يُخاطب به الواحد.

{ نعبـد }:

نُطيعُ ما غايةُ الذُلِّ لك والتَّعظيم والحُـبِّ

{ نستعين }:

نطلبُ عونَك لنا على طاعتِكَ .

معنى الآية:

عَـلَّمنا الله تَعالى كيف نَتوسَّلُ إليه فى قبُول دُعائِنا فقال احمِدُوا الله واثْنُوا عليه ومَجِّدُوه،
والتَزِموا له بأن تَعبدوه وحدَه ولا تُشركوا به وتَستَعينوه ولا تستعينوا بِغيره.

هداية الآية:

من هِدايةِ هذه الآية ما يلي:

1- آدابُ الدُّعاء حيثُ يُقدِّم السَّائل بين يديْ دُعائِه حمدَ الله والثَّنَاء عليه وتَمْجيدِه.
وزادَت السُّنَّـة الصَّلاة على النَّبيِّ [صلَّى الله عليه وسلَّم]، ثمٌ يَسأل حاجتَه فإنَّه يُستجاب له.

2- أن لا يَعبُد غير ربِّه. وأن لا يَستعينه إلاّ هُو سُبحانَهُ وتَعالى

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://chocolate-4-anime.montadalhilal.com/
✳ ČiиĐĕяєllα
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

عّـدد ألمّـسـآهــمـأت : : 231
تاريخ التسجيل : 13/07/2014
العمر : 14
الموقع* : الجزائر الحبيبة

مُساهمةموضوع: رد: [ رِحْــلــةُ ضِيــاء ] مع تفسير سورة البقرة   الثلاثاء ديسمبر 30, 2014 3:09 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

{ ٱهْدِنَا ٱلصِّرَاطَ ٱلْمُسْتَقِيمَ }

{ اهْدِنا الصِّرَاطَ المُسْتَقِيمَ }

شرح الكلمات:

{ إهدنا }: أرشِدْنا وأدِم هِدايتَنا

{ الصِّراطَ }
الطَّريقُ المُوصِل إلى رِضاك وجَنَّـتِك وهو الإسْلام لَكَ

{ المُستقيم }:

الذّي لا مَيل فيه عنِ الحقِّ ولا زيغَ عن الهُدى.

مَعنى الآية:

بِتعليمٍ من الله تََعالى يَقولُ العَبدُ فى جُملة إخوانِه المُؤمنين سائِلاً ربّه بعد
أن تَوسَّل إليه بحمدِه والثَّناء عليه وتَمجيده، ومُعاهدتِـه أن لا يَعْبدَ هو وإخوانه المُؤمنون إلاَّ هُـو، وأن لا يَستعينوا إلاَّ به.
يسألونه أن يُديم هِدايتَهم للإسلام حتَّى لا ينْقَطعوا عَـنه.

من هداية الآية:

التَّرغيبُ فى دُعاء الله والتَّضرُّع إليه وفي الحَديثِ الدُّعاء هُو العِبادة .


{ صِرَاطَ ٱلَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ ٱلْمَغْضُوبِ عَلَيْهِم وَلاَ ٱلضَّآلِّينَ }

{ صرَاطَ الذينَ أنْعَمتَ عَلَيهِم }

شرح الكلمات:

{ الصراط }: تَقدَّمَ بَـيانُه.

{ الذين أنعمت عليهم }:

هُم النَّبِيُّون والصِدِّيقون والشُهَداء والصَالِحون، وكُـلَّ من أنْعَم الله عليهِم
بالإيمان بِهِ تَعالى ومَعرِفتِه، ومَعرفَـةِ مَحابِّه ، ومَساخِطه، والتَّوفيق لفِعل
المَحابِّ وتَرْكِ المَكاره.

معنى الآية:

لمَّا سألَ المُؤمن له ولإخوانِه الهِداية إلى الصِّراط المُستقيم، وكان الصِّراطُ
مُجْمَلاً بيّنَه بقوله صِراط الَّذين أنْعَمتَ عليْهِم وهو المَنهج القَويم المُفْضي بالعَبد
إلى رِضوان الله تَعالى والجنَّة وهو الإسلام القائِم على الإيمان والعِـلم والعَمل مع اجتِناب الشِّرك والمَعاصي.

هِـداية الآية:
من هِـداية الآية ما يلي :

1- الإعتِرافُ بالنِّعمةِ .
2- طلبُ حُسنِ القُُدوة .

{ غير المَغْضُوبِ عَلَيـهَمْ ولاَ الضَّـالِّينَ }

شـرح الكلمـات:

{ غيـرُ }: لَـفظٌ يُستَثْـنى بِه كإلَاّ.

{ المغضوب عليهم }:

مَن غَضِبَ الله تَعالى عليهِم لكُفرِهم وإفْسادِهم فى الأرْض كاليَهُودِ .

{ الضَّـالَّيـن }:

مَن أخْطأوا طريق الحقِّ فَعَـبدوا الله بِما لم يَرْعَهُ كالنَّصارَى.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

مَــعنى الآية:

لمَّـا سأَل المُؤمن ربَّه الصِّراط المُستقيم وبيَّنهُ بأنَّه صراطُ من أنْعم عليهِم
بنِعمة الإيمان والعِلْم والعَـمل.
ومُبالغةً فى طلَب الهِداية إلى الحَقِّ ، وخوفًـا مِن الغِواية استثنى كُلاًّ مِن طريق المغْضوبِ عليهم، والضَّالِّـين.


هِــداية الآيَـة:

من هِـداية الآية:
التَّرغيبُ في سُلوك سَبيل الصَّالِحين: والتَّرهيب مِن سُلوك سَبيل الغَاوين.

ـ [ تنبيهٌ أوَّل ] :

كلمةُ آمين ليست مِن الفاتِحة: ويُستحبُّ أن يقولَها الإمام إذا قَـرأ الفاتِحة
يمُدُّ بها صَوْتَه ويقولُها المأمُوم، والمُنفرد كذلِك لقول الرَّسول صلَّى الله
عليه وسلَّم إذا أمَّنَ الإِمامُ فأمِّنُوا أيْ : قولوا آمين بِمعنى اللَّهم استجِب دُعاءنا، ويُستَحَبُّ الجَهرُ بها؛ لِحديثِ ابن ماجة: كان النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم
إذا قال: غير المغْضوبِ عليهم ولا الضَّالِّين قال آمين حتَّى يَسمعُها أهل
الصفِّ الأوَّل فَيترج بها المَسْجد.

[ تنْبيه ثانٍ ]:

قِراءةُ الفاتِحة واجِبةٌ في كُـلِّ ركعَة من الصَّلاة، أمَّا المُنفرِد والإِمام فلا
خِلافَ في ذلك، وأمَّا المَأموم فإنَّ الجُمهور من الفُقهاءِ على أنَّه يُسنُّ له
قِـراءتها ويكُون مخصَّصًا لعُموم حدثٍ : لا صلاةَ لِمَنْ لم يَقْرأ بِفاتِحةِ الكِتاب .

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://chocolate-4-anime.montadalhilal.com/
✳ ČiиĐĕяєllα
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

عّـدد ألمّـسـآهــمـأت : : 231
تاريخ التسجيل : 13/07/2014
العمر : 14
الموقع* : الجزائر الحبيبة

مُساهمةموضوع: رد: [ رِحْــلــةُ ضِيــاء ] مع تفسير سورة البقرة   الثلاثاء ديسمبر 30, 2014 3:12 pm

البقرة

{ الۤمۤ } * { ذَلِكَ ٱلْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ } *
{ ٱلَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِٱلْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ ٱلصَّلاةَ وَممَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ } *
{ وٱلَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَآ أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَآ أُنْزِلَ مِن قَبْلِكَ وَبِٱلآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ } *
{ أُوْلَـٰئِكَ عَلَىٰ هُدًى مِّن رَّبِّهِمْ وَأُوْلَـٰئِكَ هُمُ ٱلْمُفْلِحُونَ }

{ شرح الكلمة }:
{ آلم }:هَذه من الحُروف المُقطَّعة تُكتب آلم. وتُقرأ هكذا:
ألِفْ لام مِّيمْ. والسُّوَر المُفْـتَتَحة بالحُروف المُقَطَّعة تِسع وعشرون سُورة أوَّلُـها البَقرة هذه وآخِرُها القَلم " ن " ومِنْها الأحادِيَّـة مِثْل ص , وَ ق، وَ ن، ومِنهَا الثُّنائِيَّة مِثل طه، ويس، وحم، ومنْها الثُّلاثِيَّة والرُّباعِـيَّة والخُماسِيَّة
ولم يُثبَت فى تَفسيرها عن النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم شَيءٌ وكَوْنُها من المُتشابه الذي استَأْثَـر الله تَعالى بِعِـلْمِه إلى الصَّواب ولِذا يُقال فيها: آلـم: الله أعلمُ بِمُرادِه بِذلك.

وقد اسْتخْرَج مِنها بَعضُ أهْـلِ العِـلْم فائِدَتَـيْن: الأولى أنَّه لمَّا كان المُشرِكون يمْنَعون سَماع القُرآن مَخافَة أن يُؤثِّرَ في نُفوسِ السَّامِعين كان النُّطق بِهذه الحُروف حم.
طس. ق. كهيعص وهو مَنْطقٌ غَـريبٌ عنهُم يَستَميلُهُم إلى سَماع القُرآن فيَسْمعون فيَتأثَّرون ويَنْجذِبُـون فيُؤْمِنون ويَسْمَعونَ وكَفى بهذه الفائِدةِ من فائِدَة.

* والثَّانيَة لمَّا أنْكَر المُشْركُون كَوْنَ القُرآن كلامَ الله أوْحاهُ إلى رَسولِه مُحَمَّد صلَّى الله عليه وسلَّم كانت هَذِه الحُروف بِمثابَةِ التَّحدِّي لهُم كأنَّها تَقول لهم: أنَّ هذا القُرآن مُؤلَّفٌ من مثل هَذه الحُروف فألَّفُوا أنْتُم مِثله. ويشهَد بهذه الفائِدة ذِكر لَفظِ القرآن بَعْـدَها غالبًا نَحْوَ { الـم ذلِك الكتابُ }.
{ الـر تِلك آيات الكتاب }


{ طس تلك آيات القرآن }
كأنَّها تَقولُ : إنَّه من مِثْل هذه الحُروف تَألَّفَ القُرآن فألِّفوا أنتُم نَظيره فإنْ عَجِزتُم فسلِّموا أنَّـه كلامُ الله وَوَحْيِه وآمِنوا بِه تُفْـلِحوا.

{ ذلِكَ الكِتبُ لاَ ريْبَ فيهِ هْدىً للمُتَّقِينَ }
شَرحُ الكلِمات:
{ ذلِك }: هذا، وإنَّما عُدِّل عن لَفْظ هذا إلى ذلِك. لِما تُفيدُه الإِشارة بِلاَمِ البُعْـد مِن عُـلُوِّ المَنْزِلة وارْتِفاعِ القَدْرِ والشَّأْن.
{ الكِتاب }: القُرآن الكريم الَّـذي يَقْرَأُهُ رَسول الله صلَّى الله عليهِ وسلَّم على النَّاس.
{ لا رَيْبَ }: لا شَكَّ في أنَّهُ وَحْيُ الله وكلامُه أوْحاهُ إلى رسولِه.
{ فيه هُدىً }: دَلالةٌ على الطَّريقِ المُوصِلِ إلى السَّعادة والكَمال في الدَّارَيْـن.
{ للمُتَّـقين }: المُتَّقين أيْ : الَّذينَ يَتَّقُونَ عَذَابَ الله بطاعَته بِفِعل أوامِرِه واجْتِنابِ نَواهِيه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://chocolate-4-anime.montadalhilal.com/
✳ ČiиĐĕяєllα
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

عّـدد ألمّـسـآهــمـأت : : 231
تاريخ التسجيل : 13/07/2014
العمر : 14
الموقع* : الجزائر الحبيبة

مُساهمةموضوع: رد: [ رِحْــلــةُ ضِيــاء ] مع تفسير سورة البقرة   الثلاثاء ديسمبر 30, 2014 3:13 pm

مَعْـنى الآيَة:

يُخْبِرُ تَعالى أنَّ ما أنْزَلهُ على عَبْدِه ورسُوله من قُرآنٍ يُمثِّلُ كِتاباً فَخْماً عَـظيماً
لا يَحْتَمِلُ الشَّـكَّ ولا يَتَطرَّقُ إليه احْتِمالُ كَوْنِـه غَيْر وَحْيِ الله وكِتابِه بِحال،
وذلِـك لإعْجازِه، وما يَحْمِلُه مِن هُدى ونُور لأهْلِ الإيمانِ والتَّقْوى يَهْتَدون
بِهما إلى سَبيلِ السَّلام والسَّعادة والكَمال.

هِداية الآية:

مِنْ هِداية الآية:

1- تَقْوِية الإيمان بالله تَعالى وكِتابِه ورسولِه، الحَثُّ على طلَبِ الهِداية
من الكِتَابِ الكَريم.

2- بَيانُ فَضيلة التَّقْـوى وأهْـلِها.

الَّذين يُؤْمِنون بالغَيْبِ ، ويُقيمُونَ الصَّلاة ومِمَّا رَزَقْـناهُم يُنْفِقون.

والَّذين يُؤْمِنون بِما أُنْزلَ إليك، وما أُنْزِل من قَبْلِك وبالآخِرة هُمْ يُوقِنون.

أولَئِك على هُدىً مِن رَّبِّهِم، وأولئِك هُم المُفْلِحون.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

شَرحُ الجُمَـل:

{ يُؤمِنون بالغَـيْب }: يُصدِّقون تَصديقاً جازِماً لكُلِّ ما هُوَ غَـيْبٌ لا يُدْرَكُ
بالحَواس كالرَّبِّ تَبارَك وتَعالى ذاتاً وصِفاتًا , والملائِكةُ والبَعْث، والجَنَّة ونَعيمُها ,
والنَّارِ وعَذابُها.

{ ويُقيمون الصَّلاة }: يُديمُون أداء الصَّلواتِ الخَمْس في أوْقاتِها مع مُراعاة
شَرائِطِها وأرْكانِها وسُنَنِها ونَوافِلها الرَّاتِـبة وغَيْرِها.

ومِمَّا رَزقْناهُم يُنْفِـقُون: من بَعْضِ ما آتاهُم الله مِن مالٍ يُنْفِقُون وذلِـك
بإخراجِهِم لِـزَكاةِ أمْوالِهم وبِإنْفاقِهِم على أنْفُسِهِم وأزْواجِهِم وأوْلادِهِم ووالِدَيْهِمْ
وتَصدُّقِهِمْ على الفُقَراء والمَساكينِ .

{ يُؤمِنُونَ بما أُنْزِلَ إلَيْكَ }: يُصدِّقُـون بالوَحْيِ الَّذي أُنْزِل إليك أَيُّها الرَّسول
وهو الكِتابُ والسُّنَّة.

{ وما أُنْـزِل من قَبْلِكَ }: ويُصدِّقون بِما أَنْزَلَ اللهُ تَعالى مِن كُتُبٍ عَلى الرُّسُلِ من قَبْلِك
كالتَّوْراة والإنْجيل والزَّبور.

{ أولَئِك على هُدى مِن رَّبِّهم }: الإشارةُ إلى أصحابِ الصِّفاتِ الخَمْس السَّابِقة والإخْبارُ عَنْهُم بأنَّهُم
بِما هَداهُمالله تعالَى إليه مِنَ الإيمان وصالِح الأعْمالِ هُمْ مُتَمكِّنون مِنَ الاسْتِقامة على مَنْهَجِ الله
المُفْضي بِهم إلى الفَلاح.

{ وأُولئِك هُم المُفلِحون }: الإِشارَةُ إلى أصْحابِ الهِداية الكامِلَة والإخْبَارِ
عَنْهُم بأنَّهُم هُمُ المُفلِحون الجَديرُون بالفَوْزِ الَّذي هُوَ دُخول الجَنَّة
بَعْد النَّجاةِ مِنَ النَّار.

مَعنى الآيات:

ذَكَرَ تَعالى فِي هَـذِه الآيات الثَّلاث صِفاتَ المُتَّقِين من الإِيمان بالغَيْبِ
وإِقامِ الصَّلاة وإيتَاءِ الزَّكاة، والإيمانِ بما أَنْزَلَ الله مِنْ كُـتُبٍ ,
والإيمان بالدَّار الآخِرة
وأَخْبَرَ عَـنْهُم بأنَّهُم لذلِك هُم عَلى أتَمِّ هِدايَـةٍ مِن رَّبِّهم، وأَنَّهُم هُمُ الفائِزون
في الدُّنْـيا بالطُّهْر والطُّمأنِينَة وفي الآخِرة بِدُخول الجَنَّة بَعْـدَ النَّجاةِ مِنَ النَّارِ .

هِـدايَةُ الآيات:

مِن هِداية الآيات:

دَعْـوةُ المُؤمِنين وتَرْغيبُهم فِي الاتِّصافِ بِصِفاتِ أهْلِ الهِداية والفَلاح،
لِيَسْلُـكوا سُلوكُهُم فَيَهْتَدُوا ويُفْلِحوا فِي دُنْياهُم وأُخْراهُمْ .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://chocolate-4-anime.montadalhilal.com/
✳ ČiиĐĕяєllα
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

عّـدد ألمّـسـآهــمـأت : : 231
تاريخ التسجيل : 13/07/2014
العمر : 14
الموقع* : الجزائر الحبيبة

مُساهمةموضوع: رد: [ رِحْــلــةُ ضِيــاء ] مع تفسير سورة البقرة   الثلاثاء ديسمبر 30, 2014 3:14 pm

{ إِنَّ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ سَوَآءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ } * { خَتَمَ ٱللَّهُ عَلَىٰ قُلُوبِهمْ وَعَلَىٰ سَمْعِهِمْ وَعَلَىٰ أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عظِيمٌ }

شرحُ الكلِمات:

{ كَفَرُوا }: الكُفْرُ: لُغةً : التَّغْطية والجُحُود،
وشَرعاً التَّكذيب بالله وبِما جاءت به رُسلُه عنْهُ كُلاًّ أو بَعْضًا.

{ سَوَاءٌ }: بِمعنى مُسْتَوٍ إنْذارُهُم وعَدَمُهُ ، إذْ لا فائِدَة مِنهُ لحُكْم الله بِعَدَمِ هِدايَتِهم.

{ أأنْذَرْتَهُم }: الإنْذارُ: التَّخْويفُ بِعاقِبَة الكُفْر والظُّلْمِ والفَسَاد.

{ خَتَمَ اللهُ }: طَبَعَ ؛ إذًا الخَتْمُ وَ الطَّبعُ واحِدٌ وهو وَضْعُ الخاتم أو الطَّابِع على الظَّرْف حتَّى لا يُعْلَم
ما فيه، ولا يتَوصَّل إليه فيُبَدَّل أو يُغَيَّر.

{ الغِشَاوَةُ }: الغِطاء يُغشَّى بِه ما يُرادُ مَنْعُ وُصُولِ الشَّيْء إلَيْه.

{ العَذَابُ }: الألَمْ يَزيدُ لِعُذوبَة الحَياةِ ولَذَّتِها.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

مُناسبة الآيتين لِما قَبلَهُما ومَعناهُما:

لمَّا ذَكَرَ أهلُ الإِيمانِ والتَّقْوى والهِدايَة والفَلاحِ ذَكَرَ بَعْدَهُم أهْلُ الكُفْر والضَّلال
والخُسْرانِ فَقال: { إنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا } إلخ فأخْبَرَ بِعدَم اسْتِعْدادِهِم للإِيمان حتَّى اسْتَوى إنْذارُهُم وعَدَمُه
ولِذلِك مَضَتْ سُنَّةُ الله فِيهِم بالطَّبْع على قُلوبِهِم عَلَى أنْ لا تَفْقَه،
وعلى آذانِهِم حتَّى لا تَسْمَع، وَيَجْعلِ الغَشاوَةَ على أعْيُنِهم حتَّى لا تُبْصِر،
وذلِك نَتيجَة مُكابَرَتِهِم وعِنادِهِم وإصْرارِهِم على الكُفْـر. وبِذلِـك اسْتَوْجَبُوا
العَذابَ العَظيم فَحُكِمَ بِه عَلَيْهِم.
وهذا حُكْمُ الله تَعالى في أهْلِ العِنادِ والمُكابَرَة والإصْرارِ في كُلِّ زَمانٍ ومَكان.

هِداية الآيتين :

مِنْ هِدايَة الآيَتيْن:

1- بَيانُ سُنَّةِ الله تَعالى في أهْلِ العِنادِ والمُكابَرة والإِصْرارِ بأنْ يَحرِمَهم الله تَعالى الهِدايَة وذلِك
بِتَعْـطيل حَواسِهِم حتَّى لا يَنْتَفِعوا بِها فلا يُؤمِنوا ولا يَهْتَدوا.

2- التَّحْذير مِنَ الإصْرارِ على الكُفْـر والظُّلْم والفَسادِ المُوجِبِ للعَذابِ العَظيم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://chocolate-4-anime.montadalhilal.com/
✳ ČiиĐĕяєllα
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

عّـدد ألمّـسـآهــمـأت : : 231
تاريخ التسجيل : 13/07/2014
العمر : 14
الموقع* : الجزائر الحبيبة

مُساهمةموضوع: رد: [ رِحْــلــةُ ضِيــاء ] مع تفسير سورة البقرة   الثلاثاء ديسمبر 30, 2014 3:15 pm

{ وَمِنَ ٱلنَّاسِ مَن يَقُولُ آمَنَّا بِٱللَّهِ وَبِٱلْيَوْمِ ٱلآخِرِ وَمَا هُم بِمُؤْمِنِينَ } *
{ يُخَادِعُونَ ٱللَّهَ وَٱلَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلاَّ أَنْفُسَهُم وَمَا يَشْعُرُونَ } *
{ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ فَزَادَهُمُ ٱللَّهُ مَرَضاً وَلَهُم عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ }


شرح الكلمات:

{ ومن الناس }: مِن بَعض الناس

{ من يقول آمنا بالله }: صَدقنا بِالله وَإلهاً لا إله غَيرُه ولا رَب سِواه.


{ وباليوم الآخر }: صَدقنا بِالبَعث والجَزَاء يَوم القِيامة.


{ يخادعون الله }: بإظهَارِهِم الإيمَا ن واخفَائهم الكُفر.


{ وما يخدعون الا أنفسهم }: إذ عَاقِبة خِداعهم تعُودُ عَليهِم لا عَلى الله ولا عَلى رسُولِه ولا على المؤمِنين.


{ وما يشعرون }: لا يَعلمُونَ أن عاقِبة خِداعِهم عَائدة عَليهِم.

{ فى قلوبهم مرض }: فى قُلوبِهم شَك ونِفَاق والم الخَوف من افتِضاح أمرهم والضرب على أيدِيهم.

{ فزادهم الله مرضا }: شكاً ونِفاقاً والماً وخوفاً حَسب سُنة الله فى أن السيئة لا تَعقِب إلاّ سيئة.

{ عذاب أليم }: مُوجِع شَديد الوقع على النفس.


مناسبة الآية لما قبلها وبيان معناها:

لما ذكر تعالى المُؤمنين الكَامِلين في إيمَانِهم وذكَر مُقابلهم وهم الكَافرون البالغون فى
الكفر مُنتهاه ذكر المنافقين وهم المُؤمِنُونَ فى الظاهِر الكَافِرونَ فى البَاطِن.
وهُم شر من الكافِرين البالغين فى الكفر أشده.
أخبر تعالى أن فريقاً من الناس وهم المنافقون يَدعُونَ الايمان بِألسِنَتهم
ويضمرون الكفر فى قلوبهم. يُخادِعُون الله والمؤمنين بهذا النفاق.
ولما كانت عاقبة خداعهم عائدة عليهم.
كانوا بذلك خادعين أنفسهم لا غيرهم ولكنهم لا يعلمون ذلك ولا يدرون به.
كما أخبر تعالى أن فى قلوبهم مرضا وهو الشك والنفاق الخوف،
وأن زادهم مرضا عُقُوبة لهم فى الدنيا وتَوعَدهُم بالعذاب الأليم فى الآخرة بسبب كذبهم وكفرهم.




هداية الآيات:
من هداية الآيات:


التَحذير من الكَذب والنِفاق والخِداع، وأن عَاقبة الخِداع تَعُود على صَاحِبها كما أن السيئة لا يتولد عنها إلا سيئة مثلها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://chocolate-4-anime.montadalhilal.com/
✳ ČiиĐĕяєllα
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

عّـدد ألمّـسـآهــمـأت : : 231
تاريخ التسجيل : 13/07/2014
العمر : 14
الموقع* : الجزائر الحبيبة

مُساهمةموضوع: رد: [ رِحْــلــةُ ضِيــاء ] مع تفسير سورة البقرة   الثلاثاء ديسمبر 30, 2014 3:17 pm

{ يَاأَيُّهَا ٱلنَّاسُ ٱعْبُدُواْ رَبَّكُمُ ٱلَّذِي خَلَقَكُمْ وَٱلَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ } *
{ ٱلَّذِي جَعَلَ لَكُمُ ٱلأَرْضَ فِرَاشاً وَٱلسَّمَاءَ بِنَآءً وَأَنزَلَ مِنَ ٱلسَّمَآءِ مَآءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ ٱلثَّمَرَاتِ
رِزْقاً لَّكُمْ فَلاَ تَجْعَلُواْ للَّهِ أَندَاداً وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ }

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

شرحُ الكلِـمات:

{ النَّـاس }: لفظُ جَمعٍ لا مُفرد له من لَـفظِه، واحِدُهُ إنْسان.

{ اعْبُدوا }: أطيعُوا بالإيمان والامْتِثال للأمْرِ والنَّهْي مع غايةِ الحُبِّ لله والتَّعْظيم.

{ رَبَّكُم }: خالِقَكُم ومالِكُ أمْرِكُم وإلهُكُم الحَـقُّ.

{ خَلَقَكُم }: أوْجَدكُم مِنَ العَدَمِ بتَقْديرٍ عَظيمٍ .

{ تَتَّقُون }: تَتَّخِذُونَ وِقايَةً تَحْفَظكُم مِن الله، وذلِك بالإيمان والعَمَلِ الصَّالِح بَعْدَ تَرْكِ الشِّرْكِ والمَعاصي.

{ فِراشًا }: وطاء للجُلوس عليها والنَّوْم فَـوْقَـها.

{ بِناءً }: مَبْنيّةً للجُلوسِ عليها والنَّوم فَوْقَها.

{ الثَّمَرات }: جَمعُ ثَمرة وهو ما تُخْرِجُهُ الأرضُ من حُبوبٍ وخُضار وتُخْرِجُهُ الأشجارُ مِنْ فَواكِه.

{ رِزْقًـا لكُم }: قُوتًا لكُم تَقْتاتُون بِهِ فتَحْفَظَ حياتَكُم إلى أجَلِها.

{ أنْداداً }: جَمْعُ ندّ: النَّظير والمَثيل تَعبُدونَهُ دُونَ الله أو مَع الله تُضادُّونَ بِهِ الرَّبَّ تَبارَكَ وتَعالى.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

المُناسَبة ومَعْنى الآيَتَيْـن:

وَجْهُ المُناسَبة أنَّـه تَعالى لمَّا ذَكَـر المُؤمِنين المُفْلِحين، والكافِرِين الخَاسِرِين ذَكَر المُنافِقين
وَهُم بين المُؤمنين الصَّادِقين والكافِرين الخاسِرين ثُمَّ على طريقَة الالْتِفات نَادَى الجَميع بعُنْوان النَّاس
ليَكُون نِداءً عامًّا للبَشرِيَّة جَمْعاء في كُـلِّ مَكانٍ وزَمانٍ وأمَرَهُم بِعِبادتِه لِـيََقُوا أنْفُسَهُم من
الخُسْران. مُعرِّفًـا لهُم نَفْسَه لِيَعْرِفُـوهُ بِصِفاتِ الجَلال والكَمال فيَكون ذلِك أَدْعَـى لاسْتِجابتِهم
لَهُ فيَعْبُدونَه عِبادَةً تُنْجيهِم من عَذابِه وتُكْسِبَهُم رِضاهُ وجَنَّتَه، وخَتَم نِداءَهُ لهُم بتَنْبِيهِهم
عن اتِّخاذ شُركاء له يَعبُدونَهم مَعه مَع عِلْمِهِم أنَّهُم لا يَسْتَحِقُّون العِبادة لِعَجْزِهِم
عن نَفْعِهِم أو ضَرِّهِم.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

هِـدايةُ الآيَتَـيْن :

1- وُجُوبُ عِبادةِ الله تَـعالى، إذْ هِي علة الحَياة كُلّها.

2- وُجوب مَعرفة الله تَعالى بأسمائِهِ وصِفاتِهِ.

3- تَحْريمُ الشِّركِ صَغيرِهِ وكَبيرِهِ ظاهِرِهِ وخَـفِيِّهِ .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://chocolate-4-anime.montadalhilal.com/
✳ ČiиĐĕяєllα
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

عّـدد ألمّـسـآهــمـأت : : 231
تاريخ التسجيل : 13/07/2014
العمر : 14
الموقع* : الجزائر الحبيبة

مُساهمةموضوع: رد: [ رِحْــلــةُ ضِيــاء ] مع تفسير سورة البقرة   الثلاثاء ديسمبر 30, 2014 3:19 pm

{ وَإِن كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِّمَّا نَزَّلْنَا عَلَىٰ عَبْدِنَا فَأْتُواْ بِسُورَةٍ مِّن مِّثْلِهِ وَٱدْعُواْ شُهَدَآءَكُم مِّن دُونِ ٱللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ } *
{ فَإِن لَّمْ تَفْعَلُواْ وَلَن تَفْعَلُواْ فَٱتَّقُواْ ٱلنَّارَ ٱلَّتِي وَقُودُهَا ٱلنَّاسُ وَٱلْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ }



شرح الكلمات

{ الرَّيْبُ }: الشَّكُّ مع اضْطِراب النَّفسِ وقَلَقِـها.
{ عَبْدِنا }: مُحمَّد صلَّى الله عليه وسلَّم.
{ مِن مِّثْلِه }: مِثل القُرآن ومِثْل مُحمَّدٍ فى أُمَّيته.
{ شُهداءَكُم }:أنصاركُم وآلِهَتكم الَّتي تَدَّعُـون أنَّها تَشْهَدُ لكُم عِند الله وتَشْفَع.
{ وَقُودُها }: ما تَتَّقِـدُ به وتَشْتعِل وهو الكُفَّـار والأصْنام المَعْبودَة مَع الله عزَّ وجلَّ .
{ أُعِـدَّت }: هُيِّئَتْ وأُحْضِرتْ.
{ الكافِرين }: اللاَّحِدين لِحَقِّ الله تَعالى في العِبادَة له وَحْدَه المُكذِّبِـين برَسولِه وشَرْعِـه.



مُـناسبة الآية ومَعْـناها:

لمَّـا قَرَّرَ تَعالى فى الآية السَّابِقة أصْل الدِّين وهو التَّوْحيد الَّذي هُو
عِبادة الله تَعالى وَحْدهُ قَرَّرَ في هذه الآية أصْل الدِّين الثاني وهو
نُبُوَّة رسوله مُحمَّد صلَّى الله عليه وسلَّم وذلِك من طريق بُرهانيّ وهو إن كُنتم فى شَكٍّ من القُرآن الَّذي أنْزلْناهُ على عَبْدِنا رسولِنا مُحمَّد فَأْتُوا بِسورة من مِثل سُوَرِه أو
مِن رَجُلٍ أُمِّيٍّ مِثل عبْدِنا فى أُمِّيَّـتِه فإن لم تَأْتُوا لِعَجْزِكُم فَقُـوا أنْفُسَكُم من النَّارِ
بالإيمان بالوَحيِ الإِلهيّ وعِبادة الله تَعالى بما شَرَّع فيه.

هِـداية الآية :

من هِداية الآية :
1- تَقْريرُ نُبُوَّة رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم بإثْباتِ نُزول القُرْآنِ عَـلَيْه.
2- تُـأكَّدُ عَجْزَ البَشَر عن الإتْيان بسُورة مِثل سُور القُرْآن الكَريم لمُرور ألف سنة وأرْبعمائة وستِّ سنين والتَّحدِّي قائِم ولم يَأتوا بسُورةٍ مثل سُوَرِ القُرآن لقوله تَعالى { ولن تَفعلوا }.
3- النَّـارُ تُتَّـقى بالإيمان والعَمل الصَّالِـح وفي الحَديث الصَّحيح " اتقوا النَّارَ ولو بِشقِّ تَمرة ".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://chocolate-4-anime.montadalhilal.com/
✳ ČiиĐĕяєllα
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

عّـدد ألمّـسـآهــمـأت : : 231
تاريخ التسجيل : 13/07/2014
العمر : 14
الموقع* : الجزائر الحبيبة

مُساهمةموضوع: رد: [ رِحْــلــةُ ضِيــاء ] مع تفسير سورة البقرة   الثلاثاء ديسمبر 30, 2014 3:20 pm

{ وَبَشِّرِ ٱلَّذِين آمَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا ٱلأَنْهَارُ
كُلَّمَا رُزِقُواْ مِنْهَا مِن ثَمَرَةٍ رِّزْقاً قَالُواْ هَـٰذَا ٱلَّذِي رُزِقْنَا مِن قَبْلُ وَأُتُواْ بِهِ مُتَشَابِهاً
وَلَهُمْ فِيهَآ أَزْوَاجٌ مُّطَهَّرَةٌ وَهُمْ فِيهَا خَالِدُونَ }



شَـرحُ الكَـلِمات:

{ بَشِّـر }: التَّبْشير: الإِخبار السَّارُ وذَلك يَكون بِالمحبُوبِ لِلنَّفس.
{ تَجري من تَحْتِهَا }: تَجْري الأنهار مِن خِلال أشْجَارها وقُصُورها . والأنْهارُ هي أنهَار الماء وأنْهَار اللَّبَن وأنهار الخَمْر وأنْهار العَسَل.
{ وأُتُواْ به مُتشابِهاً }: أُعْطوا الثِّمار وقُدِّم لهم
يُشبِه بَعضُه بعضاً في اللَّون مُختلفٌ في الطَّعم.
{ مُطهّرة }: من دَم الحَيْضِ والنِّفاس وسائِرِ المَعائِبِ والنَّقائِص.
{ خالِدون }: باقُونَ فيها لا يَخْرُجون مِنْها أبداً.


المُناسبة والمَعْـنى:

لمَّا ذَكَر تعالى النَّار وأهلَها ناسَب أن يَذْكُر الجنَّة وأهْـلَها لِيتِمَّ التَّرْهيبُ والتَّرغيبُ
وهُما أداةُ الهِدايَة والإصْلاح.
في هَذه الآية الكريمة أمَرَ اللهُ تَعالى رسُولَه أن يُبَشِّرَ المُؤمِنين المُسْتَقيمين
بِما رَزقهُم من جنَّاتٍ من تَحْتِها الأنْهار لَـهُم فيها أزْواجٌ مُطهَّرات
نَقِِيَّـات مِن كُلِّ أذى وقَذَر وهُمْ فيها خالِـدون.
كما أخْبَرَ عَنهُم بأنَّهُم إذا قُدِّم لهُم أنواع الثِّمار المُختلِفة قالُوا
هذا الَّذي رُزِقنا مِثْله في الدُّنيا. كما أخْبَر تَعالى أنَّهُم أوتُوه مُتشابِها في اللَّون
غير مُتشابِهٍ في الطَّعم زِيادةً في حُسنِه وكَمالِه. وعَظيم الالْتِذاذ به.

هِـداية الآية:
مِنْ هِـداية الآيَـة:

1- فَضلُ الإيمان والعَمل الصَّالِح إذ بِهما كان النَّعيم المَذْكور في الآية لأصْحابِهما.
2- تَشْويق المُؤمِنين إلى دار السَّلامِ ، وما فِيها من نَعيمٍ مُقيم لِيَزْدادُوا رَغْـبَةً فِيهِما وعَمَلاً لَـها

بِفِعْلِ الخَيْراتِ وتَرْكِ المُنْكَـراتِ .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://chocolate-4-anime.montadalhilal.com/
✳ ČiиĐĕяєllα
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

عّـدد ألمّـسـآهــمـأت : : 231
تاريخ التسجيل : 13/07/2014
العمر : 14
الموقع* : الجزائر الحبيبة

مُساهمةموضوع: رد: [ رِحْــلــةُ ضِيــاء ] مع تفسير سورة البقرة   الثلاثاء ديسمبر 30, 2014 3:22 pm

{ إِنَّ ٱللَّهَ لاَ يَسْتَحْيي أَن يَضْرِبَ مَثَلاً مَّا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا فَأَمَّا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ ٱلْحَقُّ
مِن رَّبِّهِمْ وَأَمَّا ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ فَيَقُولُونَ مَاذَآ أَرَادَ ٱللَّهُ بِهَـٰذَا مَثَلاً يُضِلُّ بِهِ كَثِيراً وَيَهْدِي بِهِ كَثِيراً
وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلاَّ ٱلْفَاسِقِينَ } * { ٱلَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ ٱللَّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَآ أَمَرَ ٱللَّهُ
بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي ٱلأرْضِ أُولَـۤئِكَ هُمُ ٱلْخَاسِرُونَ }

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

شرحُ الكلِـمات:

{ لا يَسْتَحْيِي }: لا يَمْنعُه الحَياءُ من ضَرْبِ الأمْثال وإن صَغُرتْ كالبَعُوضة أو أصْغَرَ
منها كجَناحِها.

{ أن يَضْرِبَ مَثَلاً }: أن يَجْعلَ شيئاً مَثلَاً لآخَر يَكشِفُ عن صِفتِه وحالِه في القُبْح أو الحُسْن

{ مَّا بَعُوضَةً }: ما ؛ نَكِرَةٌ بِمعْنى شيءٌ أيَّ شيءٍ كان يَجْعلُه مثلاً، أو زائِدة.
وبَعوضَة المَفعول الثَّاني . البَعُوضة واحِدة البَعُـوض وهْوَ صِغارُ البَقِّ .

{ الحق }: الواجِبُ الثَّبُوت الَّذي يُحيلُ العَقْل عدَم وُجودِه.

{ الفاسقون }: الفُسْقُ : الخُرُوجُ عن الطَّاعَةِ، والفاسِقُون: هُمُ التَّارِكون لأمْر الله تَعالى
بالإيمان والعَمل الصَّالِـح، وبِتَرْكِ الشِّرْك والمَعاصي .

{ ينقضون }: النَّقْضُ الحلُّ بعد الإبْرام.

{ عَهد الله }: ما عَهد بِه إلى النَّاس من الإيمان والطَّاعة له ولرَسوله
صلَّى الله عليه وسلَّم.

{ من بَعدِ مِيثاقِه } : من بَعْدِ إبْرامِه وتَوْثِيقِه بالحلفِ أو الإِشْهاد علَيْه.

{ يقطعون ما أمر الله به أن يوصل }: من إدامَة الإِيمان والتَّوحيدِ والطَّاعة
وصِلَة الأرْحام.

{ يُفسِدون في الأرض }: الإفْساد في الأرضِ يَكونُ بالكُفر وارتِكاب المَعاصي .

{ الخاسِرون }: الكامِلون في الخُسْران بِحيْثُ يَخْسَرونَ أنْفُسهم وأهْـلِيهُم يوم القِيامة.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

سَـببُ النُّزول والمَعاني :

لمَّا ضَربَ اللهُ تَعالى المَثلين السَّابِقيْن النَّاري والمائي قال المُنافِقون: الله أعْلى وأجَلُّ أن
يَضْرِب هذا المَثل فأنْزل الله تعالى رَدًّا عليهِم قَوله { إن الله لا يَستحيي } الآية.

فأخْبَرَ تعالى أنهُ لا يَمنعُه الاستحياءُ أن يجعلَ مثلاً بَعوضةً فما دُونَها فَضْلا عمَّا هُو أكْبَر.
وأنَّ النَّاسَ حِيال ما يَضرِبُ اللهُ من أمْثالٍ قِسْمان : مُؤمِنونَ فيَعلَمون أنَّهُ الحقُّ من ربِّهم.
وكافِرونَ : فيُنْكِرونَها ويَقُولون كالمُعْترِضين: ماذا أرادَ اللهُ بِهذا مَثلاً !؟

كمَا أخْبَرَ تَعالى أنَّ ما يُضرب مِن مَثلٍ يَهدي به كثيراً منَ النَّاس ويُضِلُّ به كثيرا،
وأنَّه لا يُضِلُّ به إلاَّ الفَاسِقين الَّذين وَصفَهُم بِقوْلِـه: { الذين ينقضون عَهد الله من بعد
مِيثاقه ويقطعُون ما أمر الله به ان يُوصل، ويُفسِدون في الأرْض }. وحَكَم عليْهِم بالخُسْران
التَّامِّ يومَ القِيامة فقال: { أُولئكَ هُمْ الخَاسِرُون }

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

هِـداية الآية :

مِن هِداية الآيَتين ما يَلي:

1- أنَّ الحَياء لا يَنْبَغي أن يَمْنَعَ من فِعل المَعْروف وقَـوْلِه والأمْرِ بِهِ .

2- يُسْتَحْسنُ ضَرْبُ الأمْثال لتَقْريبِ المَعاني إلى الأذْهان.

3- إذا أنْزَلَ اللهُ خَيْرًا من هُدى وغَيْرِه ؛ يَزْدادُ به المُؤمِنونَ هُدى وخَيْرًا ، ويَزْدادُ به
الكافِرون ضَلالاً وشَرًّا، وذلِك لاسْتِعدادِ الفَريقيْنِ النَّفْسِيِّ المُخْتَـلِفِ .

4- التَّحْذيرُ من الفِسْقِ وما يَسْتتْبَعُه من نَقْضِ العَهْد، وقَطْعِ الخَيْرِ ، ومَنْعِ المَعْرُوفِ .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://chocolate-4-anime.montadalhilal.com/
✳ ČiиĐĕяєllα
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

عّـدد ألمّـسـآهــمـأت : : 231
تاريخ التسجيل : 13/07/2014
العمر : 14
الموقع* : الجزائر الحبيبة

مُساهمةموضوع: رد: [ رِحْــلــةُ ضِيــاء ] مع تفسير سورة البقرة   الثلاثاء ديسمبر 30, 2014 3:26 pm

{ كَيْفَ تَكْفُرُونَ بِٱللَّهِ وَكُنْتُمْ أَمْوَاتاً فَأَحْيَاكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ ثُمَّ
إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ } * { هُوَ ٱلَّذِي خَلَقَ لَكُمْ مَّا فِي ٱلأَرْضِ جَمِيعاً ثُمَّ ٱسْتَوَىٰ
إِلَى ٱلسَّمَآءِ فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ }

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

شَرحُ الكلِـمات:


{ كيف تكفرون بالله } : الاسْتِفهامُ هُنا للتَّعجُّب مع التَّقريعِ والتَّوبيخ
لعَدم وُجودِ مُقْتَضى للكُفْـر.

{ وكُنتم أمْواتاً فأحْياكم } : هذا بُرهانٌ على بُطلانِ كُفرِهِم، إذْ كيف يَكفُر العَبْدُ
رَبَّه وهُو الَّذي خَلَقهُ بعد أنْ لَمْ يَكُ شيئًا.

{ ثُمَّ يُميتُكُم ثم يُحْييكُم } : إنَّ إماتَةَ الحيِّ وإحْياءِ المَيِّت كِلاهُما دالٌّ على
وُجودِ الرَّبِّ تَعالى وقُدرتِه.

{ ثُمَّ إليه تُرْجَعون } : يُريد بَعد الحَياة الثَّانية وهو البَعْثُ الآخَر.

{ خَلَق لكُم ما في الأرض جَميعاً } : أيْ أوْجَد ما أَوْجَدهُ منْ خَيْراتِ الأرْضِ
كُلُّ ذلِكَ لأجْلِكُم كيْ تَنْتَفِـعُوا به في حياتِكُم.

{ ثُمَّ اسْتَوى إلى السَّماء } : عَلا وارْتَفَع قَهْرًا لهَا فَكَوَّنَها سَبْعَ سَماواتٍ .

{ فَسوَّاهُنَّ } : أتَمَّ خَلْقَهُنَّ سبْع سَماواتٍ تامَّاتٍ .

{ وهو بكل شيْءٍ عَـليم } : إخْبار بإحاطَةِ عِلْمِهِ تَعالى بِكُلِّ شَيْءٍ ،
وتَدْليلٌ على قُدْرتِه وعِـلْمِه ووُجُوب عِبادتِه.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

مَعْنى الآيَـتَيْن:

ما زالَ الخِطابُ مع الكافِرين الَّذينَ سبَقَ وَصْفُهُم بأخَسِّ الصِّفاتِ
وأسْوأ الأحْوال حيثُ قال لهُم على طريقَةِ الإِلْتِفاتِ مُوبِّخاً مُقَرِّعاً،
{ كيف تَكفُرون بالله وكُنْتم أمواتاً فأحْياكُم } الآية.

وذَكَر من أدِلَّةِ وُجودِه وكرَمِه ما يُصبِحُ الكُفْرُ به من أقبَحِ الأمور وصاحِبَهُ
من أَحَطِّ الخَلائِـق وأسْوأهِم حالاً ومالاً . فمن أدِلَّة وُجُودِه الإِحْياءُ بعد المَوْت
والإِماتةُ بعد الإِحْياءِ ومن أدِلَّـة كرمِه وقُدْرتِه أنْ خَلَقَ النَّاس في الأرْضِ
جَميعًـا لتوَقُّـفِ حياتِهِم علَيْه وخَلَقَ السَّمَواتِ السَّبع، وهُوَ مع ذلِكَ كُلِّه عِـلْمُهُ
مُحيطٌ بكُل شيْءٍ سُبْحانه لا إله إلاَّ هُوَ ولا رَبَّ سِواه.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

هِـداية الآيَـتيْن:

من هِداية الآيتَيْنِ :

1- إنْكارُ الكُفْرِ بالله تَعالى.

2- إقامةُ البُرْهانِ على وُجودِ الله وقُدْرتِه ورَحْمتِه.


3- حِلِّيَّـةُ كلِّ ما في الأرْض من مَطاعِمَ ومَشارِبَ ومَلابِسَ ومَراكِبَ إلاَّ
ما حرَّمهُ الدَّليلُ الخاصُّ مِنَ الكِتابِ أو السُّنَّةِ لِقَـوْلِه:
{ خَلَقَ لكُم ما في الأرْض جَميعًا }.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://chocolate-4-anime.montadalhilal.com/
✳ ČiиĐĕяєllα
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

عّـدد ألمّـسـآهــمـأت : : 231
تاريخ التسجيل : 13/07/2014
العمر : 14
الموقع* : الجزائر الحبيبة

مُساهمةموضوع: رد: [ رِحْــلــةُ ضِيــاء ] مع تفسير سورة البقرة   الثلاثاء ديسمبر 30, 2014 3:26 pm

{ وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي ٱلأَرْضِ خَلِيفَةً
قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ ٱلدِّمَآءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ
قَالَ إِنِّيۤ أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ }






شَرحُ الكَـلِمات :



{ الملائِكة }: جمعُ مَلاك ويُخَفَّفُ فيقال مَلَكٌ وهُم خَلْقٌ من عالم الغَيْب
أخبر النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم أَنَّ الله تَعالى خَـلَقَهُم من نُور.
{ الخَليفة }: من يَخْلُفُ غَيْرَه، والمُراد به هُنا آدَمُ عليه السَّلام.
{ يُفسِد فيها }: الإفْسادُ في الأرض يكون بالكُفر وارْتِكابِ المَعاصي.
{ يسفك }: يُسِيلُ الدِّماء بالقَتْلِ وَالجَرْحِ.
{ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ }: نَقول سُبحان الله وبِحَمْده. والتَّسبيحُ: التَّنْزِيهُ عمَّا لا يَلِيقُ
بالله تَعالى.
{ ونُقَدِّسُ لك }: فَـنُنَزِّهُكَ عمَّا لا يَليقُ بِكَ. والتَّقْديسُ: التَّطْهيرُ و
البُعْدُ عمَّا لا يَنْبَغي . واللاَّمُ في لَكَ زائِدَةٌ لِتَقْوِيَة المَعْنى
إذْ فِعْلُ قَدَّسَ يَتَعَدَّى بِنَفْسِه يُقالُ قَدَّسَهُ .



مَـعْـنَى الآيَـة :

يَأمُرُ تَعالى رَسولَهُ أن يَذكُرَ قولَه للمَلائِكةِ إِنِّي جاعِلٌ في الأرْضِ خَليفَةً
يَخلُفُه فِي إجْراءِ أحْكامِهِ في الأرْضِ ، وأَنَّ المَلائِكةَ تَساءَلَتْ مُتَخَوِّفَـةً مِن
أن يَكون هذا الخَليفَة مِمَّن يَسْفِـكُ الدِّماءَ ويُفْسِدُ في الأرْضِ بالكُفْـرِ والمَعاصي
قِياسًا على خَلْقٍ من الجِنِّ حَصَلَ مِنْهُم ما تَخَوَّفُوهُ .
فأعْـلَمَهُم ربُّهُم أنَّهُ يَعْـلَمُ من الْحِكَم والمَصالِحِ ما لاَ يَعْلَمُون.
والمُرادُ من هذا التَّذْكِـيرِ : المَزيدُ من ذِكْرِ الأدِلَّـةِ الدَّالَّـةِ على وُجودِ الله تعالى و قُدْرَتِهِ وعِـلْمِهِ وَ حِكْمَتِهِ المُوجِبَةِ للإيمانِ بِه تَعالى ولِعِبادَتِهِ دُونَ غَيْرِهِ .

هِـدايَةُالآيَـة:

من هِدايَة الآيَة :

1- سُؤالُ من لاَ يَعْلمُ غَيْرَهُ مِمَّنْ يَعْلَمُ .
2- عَدَمُ انْتِهارِ السَّائِلِ وإجابَتِهِ أو صَرْفِهِ بلُطْفٍ .
3- مَعْرِفَـةُ بَدْءِ الخَلْق .
4- شَرَفُ آدَمَ وَ فَضْلِـهِ ,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://chocolate-4-anime.montadalhilal.com/
✳ ČiиĐĕяєllα
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

عّـدد ألمّـسـآهــمـأت : : 231
تاريخ التسجيل : 13/07/2014
العمر : 14
الموقع* : الجزائر الحبيبة

مُساهمةموضوع: رد: [ رِحْــلــةُ ضِيــاء ] مع تفسير سورة البقرة   الثلاثاء ديسمبر 30, 2014 3:28 pm

أنا و أختي ذكرى رح نتعاون في الموضوع . .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://chocolate-4-anime.montadalhilal.com/
CHLOE•
مشرفهة عآمهة
مشرفهة عآمهة
avatar

عّـدد ألمّـسـآهــمـأت : : 249
تاريخ التسجيل : 18/08/2014
العمر : 14
الموقع* : الجزائر

مُساهمةموضوع: رد: [ رِحْــلــةُ ضِيــاء ] مع تفسير سورة البقرة   الثلاثاء ديسمبر 30, 2014 3:32 pm

{ وَعَلَّمَ ءَادَمَ ٱلأَسْمَآءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى
ٱلْمَلاَئِكَةِ فَقَالَ أَنْبِئُونِي بِأَسْمَآءِ هَـٰؤُلاۤءِ إِن كُنْتُمْ صَادِقِينَ } *
{ قَالُواْ سُبْحَانَكَ لاَ عِلْمَ لَنَآ إِلاَّ مَا عَلَّمْتَنَآ إِنَّكَ أَنْتَ ٱلْعَلِيمُ ٱلْحَكِيمُ } *
{ قَالَ يَآءَادَمُ أَنبِئْهُمْ بِأَسْمَآئِهِمْ فَلَمَّآ أَنْبَأَهُمْ بِأَسْمَآئِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُلْ لَّكُمْ
إِنِيۤ أَعْلَمُ غَيْبَ ٱلسَّمَاوَاتِ وَٱلأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ }

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

شَرحُ الكلِمات:

{ آدم }: نَبيُّ الله أبو البَشر عليه السَّلام.

{ الأسماء }: أسماء الأجْناسِ كلِّها كالماء والنَّباتِ والحَيوان والإنْسانِ .

{ عرَضَهُم }: عَرَضَ المُسمَّياتِ أمامَهمْ، ولمَّا كان بينَهُم العُقَـلاء غَلَبَ جانِبُهم، وإلاَّ لقالَ عَرَضَها

{ أنْبِئوني }: أخْبِرونِي .

{ هَؤلاء }: المَعْروضِينَ عَليهِم مِن سائِرِ المَخْلوقاتِ.

{ سُبْحانَك }: تَنْزِيهًا لَكَ وتَقْدِيسًا.

{ غَيْبُ السَّمَواتِ }: ما غَابَ عن الأنْظارِ في السَّمواتِ وَالأرْضِ .

{ تُبْدُونَ }: تُظْهِرونَ من قَوْلِهِم
{ أتَجعَلُ فيها من يُفسِد فيها }
الآية.

{ تَكتُمون }: تُبْطِنُونَ وتُخْفونَ يُريد ما أضْمَرَهُ إبليس من مُخالَفةِ أمرِ الله تَعالى وعَدمِ طاعتِه.

{ الحَكيم }: الحَكيم الذِّي يَضعُ كل شيْءٍ فى مَوْضِعِه، ولا يَفعلُ ولا يَترُكُ إِلاَّ لحِكْمَةٍ .

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

هِداية الآيات:

من هِدايةِ الآيات:

1- بَيانُ قُدْرَة الله تَعالى حَيْثُ عَـلَّم آدَم أسماءَ المخلوقاتِ كُلَّها فعَلمَها.

2- شَرفُ العِلم وفَضلُ العالِم على الجاهِل.

3- فَضيلة الاعْتِراف بالعجْزِ والقُصور.

4- جَوازُ العِتابِ على مَن ادَّعَى دَعوى هُو غَيرُ مُتأَهَّل لَها .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://chocolate-4-anime.montadalhilal.com/
CHLOE•
مشرفهة عآمهة
مشرفهة عآمهة
avatar

عّـدد ألمّـسـآهــمـأت : : 249
تاريخ التسجيل : 18/08/2014
العمر : 14
الموقع* : الجزائر

مُساهمةموضوع: رد: [ رِحْــلــةُ ضِيــاء ] مع تفسير سورة البقرة   الثلاثاء ديسمبر 30, 2014 3:35 pm

{ وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلاَئِكَةِ ٱسْجُدُواْ لأَدَمَ فَسَجَدُواْ إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَىٰ وَٱسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ ٱلْكَافِرِينَ }

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

شَرحُ الكَلِمات:

{ اسْجُدوا }: السُّجود هُوَ وَضْعُ الجِبْهَةِ والأنْفِ على الأرْضِ، وَقَدْ يَكُونُ بانْحِناءِ الرَّأسِ دُونَ وَضْعِهِ على الأرْضِ لَكِنْ مَع تَذَلُّلٍ وخُضُوعٍ.

{ إبْليسَ }: قِيلَ كانَ اسْمُهُ الحارِث ولمَّا تَكَبَّرَ عَن طاعَةِ اللهِ أبْلَسَهُ اللهُ أيْ أيْأسَهُ مِن كُلِّ خَيْـرٍ ومَسخَه شَيْطاناً

{ أبَى }: امْتَنَعَ ورَفَضَ السُّجودَ لآدَم.

{ اسْتَكبَر }: تَعاظَمَ في نَفْسِهِ فَمَنَعهُ الاسْتِكْبارَ والحَسَدُ مِنَ الطَّاعَةِ بالسُّجودِ لآدَم.

{ الكافِرين }: جَمْعُ كافِر. مَن كَذَّبَ بالله تَعالى أو كَذَّبَ بِشَيْءٍ مِن آياتِه أو بِواحِدٍ من رُسُلِهِ أو أنْكَرَ طاعَتَهُ .

مَعْنى الآيَةِ :

يُذَكّرُ تَعالى عِبادَهُ بِعِلْمِه وحِكْمته وإفْضاله عَليهم بِقوله: { وإذ قُلنا للمَلائكة اسْجُدوا لآدم... } سُجودَ تَحِيَّةٍ وإكْرامٍ فَسَجَدُوا
إلاَّ إبْليسَ تَعاظَمَ في نَفْسِهِ وامْتَنَعَ عَنِ السُّجودِ الذي هُوَ طاعةُ الله،
وتَحِيَّةُ آدَمَ .
تَكَبُّراً وحَسَداً لآدم في شَرَفِهِ فَكانَ بامْتِناعِه عن طاعَةِ الله مِنَ الكافِرينَ
الفاسِقينَ عن أمْرِ الله، الأمْرُ الَّذي اسْتَوْجَبَ ابْلاسَهُ وطَرْدَهُ.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

هِـدايةُ الآيَـة:

مِنْ هِداية الآية :

1- التَّذْكيرُ بإفْضالِ اللهِ الأمْرُ الَّذي يُوجِبُ الشُّكْرَ ويُرَغِّبُ فِيهِ .

2- التَّحْذيرُ مِنَ الكِبَرِ والحَسَدِ حَيْثُ كانَا سَبَبَ ابْلاسِ الشَّيْطانِ ، وامْتِناعِ اليَهودِ من قَبُولِ اللإسْلامِ .

3- تَقْريرُ عَداوةِ ابْليسَ ، والتَّنْبيه إلى أنَّهُ عَدُوٌّ عَداوَتُهُ أبَداً.

4- التَّنْبيهُ إلَى أنَّ مِنَ المَعَاصي ما يَكُونُ كُـفْراً أو يَقُودُ إلَى الكُـفْرِ .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://chocolate-4-anime.montadalhilal.com/
✳ ČiиĐĕяєllα
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

عّـدد ألمّـسـآهــمـأت : : 231
تاريخ التسجيل : 13/07/2014
العمر : 14
الموقع* : الجزائر الحبيبة

مُساهمةموضوع: رد: [ رِحْــلــةُ ضِيــاء ] مع تفسير سورة البقرة   الثلاثاء ديسمبر 30, 2014 3:50 pm

جزاكِ الله خيرا حبيبة القلب
و نفعَ الله بكِ
و يسَّر لكِ
و باركَ في وَقتكِ و عمرك ..()()
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://chocolate-4-anime.montadalhilal.com/
CHLOE•
مشرفهة عآمهة
مشرفهة عآمهة
avatar

عّـدد ألمّـسـآهــمـأت : : 249
تاريخ التسجيل : 18/08/2014
العمر : 14
الموقع* : الجزائر

مُساهمةموضوع: رد: [ رِحْــلــةُ ضِيــاء ] مع تفسير سورة البقرة   الثلاثاء ديسمبر 30, 2014 3:52 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

{ وَقُلْنَا يَآءَادَمُ ٱسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ ٱلْجَنَّةَ وَكُلاَ مِنْهَا رَغَداً حَيْثُ شِئْتُمَا
وَلاَ تَقْرَبَا هَـٰذِهِ ٱلشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ ٱلْظَّالِمِينَ }
*
{ فَأَزَلَّهُمَا ٱلشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ
وَقُلْنَا ٱهْبِطُواْ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي ٱلأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَىٰ حِينٍ }
*
{ فَتَلَقَّىٰ ءَادَمُ مِن رَّبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ إِنَّهُ هُوَ ٱلتَّوَّابُ ٱلرَّحِيمُ }

شرحُ الكلِمات:

{ رغداً } : العَيْشُ الهَنِيُّ الواسِعُ يُقال له الرَّغَد.

{ الشَّجرَة } : شَجَرةُ من أشجارُ الجَنَّة وجائِزٌ أن تَكونَ كرَماً أو تِيناً أو غَيرَهُما وما دامَ الله تَعالى لم يُعَيِّنْ نَوْعَها فلا يَنْبَغِي السُّؤالُ عَنْها.

{ الظالِمين } : لأنْفُسِهما بارْتِكابِ ما نَهى الله تعالى عَنْهُ .

{ فأزلَّهُما } : أوْقَعَهُما في الزَّلَلِ ، وهو مُخالفَتِهما لنَهْيِ الله تَعالى لَهُما
عن الأكلِ مِنَ الشَّجَرَةِ .

{ مُستَقرٌّ } : المُسْتَقَـرُّ : مَكانُ الاستِقْرارِ والإِقامَةِ .

{ إلى حِين } : الحِينُ: الوقتُ مُطلَقًـا قد يُقصِّرُ أو يُطوِّلُ والمُرادُ به نِهايةُ الحَياةِ.

{ فتلَقَّى آدم } : أخَذَ آدَمُ ما ألْقَى اللهُ تَعالَى إليه مِنْ كَلِماتِ التَّوبَةِ .

{ كَلِماتٍ } : هِيَ قولُه تَعالى:
{ رَبَّنا ظلَمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وتَرحمنا لنَكونَنَّ منَ الخاسِرين }
{ فتابَ عليْهِ } : وَفَّقَهُ للتَّوبَةِ فَتابَ وقَبِلَ تََوْبَتَهُ، لأنَّهُ تَعالى توَّابٌ رحيمٌ .

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

مَعْنى الآياتِ :

فِي الآية الأُولَى يُخْبِرُ تَعالى عن إكْرامِهِ لآدمَ وزَوْجِهِ حَوَّاء
حيْثُ أباحَ لهُما جَنَّتهُ يَسْكُنانِها ويأكُلانِ من نَعيمِها ما شاءَا إلاَّ
شَجَرةً واحِدَةً فقَدْ نَهاهُما عن قُرْبِها والأكلَ من ثَمَرِها
حتَّى لا يَكونا منَ الظَّالمينَ .

وفي الآية الثَّانيةِ أَخْبرَ تَعالى أنَّ الشَّيْطانَ أوْقَـعَ آدمَ وزَوْجهُ فِي الخَطِيئَةِ
حَيْثُ زَيَّنَ لهُما الأَكْلَ مِنَ الشَّجرَةِ فأكَلاَ مِنْها فَبَدَتْ لهُمَا سَوْءَاتُهُمَا
فلم يُصْبِحَا أهْلاً للبَقاءِ في الجنَّةِ فأُهبِطا إلَى الأَرْضِ مع عُدُوِّهِما إبْليسَ
ليِعيشُوا بِها بَعضُهُم لبَعْضٍ عَدُوٌّ إلى نِهايةِ الحَياةِ .

وفي الآية الثَّالثةِ يُخبِرُ تَعالى أنَّ آدم تَلقَّى كلماتِ التَّوبَةِ مِن ربِّهِ تَعالى وهي :
{ ربَّنا ظلمْنا أنفُسنا وإن لم تَغفِر لنا وترْحمنا لنَكونَنَّ من الخاسِرينَ }
فقالاَها توبَةً فتابَ الله عليهِما وهُوَ التَّوابُ الرَّحيمُ .

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

هِدايةُ الآيَـة:

1- كَرامَةُ آدمَ وذُرِّيَّتِه على ربِّهم تَعالى.

2- شُؤمُ المَعْصِيَةِ و آثارها في تَحْويلِ النِّعمةِ إلى نِقْمَةٍ .

3- عَداوةُ الشَّيْطانِ للإنْسانِ ووُجوبُ مَعرِفَةِ ذلِكَ لاتِّقاءِ وَسْوَسَتِهِ .

4- وُجوبُ التَّوْبةِ مِنَ الذَّنبِ وهْيَ الإِسْتِغْفارُ بعْدَ الإِعْتِرافِ بالذَّنبِ وتَرْكُهِ
والنَّدمُ على فِعْلِهِ .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://chocolate-4-anime.montadalhilal.com/
CHLOE•
مشرفهة عآمهة
مشرفهة عآمهة
avatar

عّـدد ألمّـسـآهــمـأت : : 249
تاريخ التسجيل : 18/08/2014
العمر : 14
الموقع* : الجزائر

مُساهمةموضوع: رد: [ رِحْــلــةُ ضِيــاء ] مع تفسير سورة البقرة   الثلاثاء ديسمبر 30, 2014 3:55 pm

Admin كتب:
جزاكِ الله خيرا حبيبة القلب
و نفعَ الله بكِ
و يسَّر لكِ
و باركَ في وَقتكِ و عمرك ..()()

________________________________________
و خيرا جزاك صفــــآآآآء الحبيبة و جميع الأخوات الحبيبات ()
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://chocolate-4-anime.montadalhilal.com/
✳ ČiиĐĕяєllα
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

عّـدد ألمّـسـآهــمـأت : : 231
تاريخ التسجيل : 13/07/2014
العمر : 14
الموقع* : الجزائر الحبيبة

مُساهمةموضوع: رد: [ رِحْــلــةُ ضِيــاء ] مع تفسير سورة البقرة   الثلاثاء ديسمبر 30, 2014 3:57 pm

ذكرى كتب:
Admin كتب:
جزاكِ الله خيرا حبيبة القلب
و نفعَ الله بكِ
و يسَّر لكِ
و باركَ في وَقتكِ و عمرك ..()()

________________________________________
و خيرا جزاك صفــــآآآآء الحبيبة و جميع الأخوات الحبيبات ()

_________________________________________

آمين و إيَّاكِ حبيبة القلب ()
باركَ الله فيكِ و نفع بكِ ()
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://chocolate-4-anime.montadalhilal.com/
وآنـدآ
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عّـدد ألمّـسـآهــمـأت : : 27
تاريخ التسجيل : 31/12/2014
العمر : 16
الموقع* : الجزائر

مُساهمةموضوع: رد: [ رِحْــلــةُ ضِيــاء ] مع تفسير سورة البقرة   الأربعاء ديسمبر 31, 2014 7:01 pm

مشكووووووورهه حبيبتي أحسنت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://chocolate-4-anime.montadalhilal.com/
bae suzy
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عّـدد ألمّـسـآهــمـأت : : 53
تاريخ التسجيل : 07/11/2014
العمر : 14
الموقع* : الجزائر

مُساهمةموضوع: رد: [ رِحْــلــةُ ضِيــاء ] مع تفسير سورة البقرة   الخميس يناير 01, 2015 12:03 pm

ششكككررراااا على هذا الجهد القيـــم روؤوؤوؤعـــــةة
ششكككرااا لكـ كثيرررررررررر ♥
مع تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://chocolate-4-anime.montadalhilal.com/
 
[ رِحْــلــةُ ضِيــاء ] مع تفسير سورة البقرة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى: لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى فتيات الابداع :: لمساتنا الاسلاميه .. } ~ :: أَنَا مُسْلِمَةٌ -